هناك من تمشي خطاه على خطاي

الأربعاء، 26 فبراير، 2014

ابنة البحر



ابنة البحر

نثيرة

مصطفى الشيمي 


لوحة للرسام Freydoon Rassouli




أكتبُ عن فتاة
ضاجعتها في البحر
ثم تركتها للأسماك والملح.
ولأنني مسخ عجوز
رائحتي تبغٌ ونبيذ
وفي صوتي رعشة العود القديم
أردتُ أن ألقيّ عليها التحية
وأقبلُ جبينها وأقول
"تصبحين على ذاكرة جديدة"



للطفولة وجهان وللألوان أقنعة
والحروف وفيّةُ لا تخون شاعرها
لكنها كثيرًا ما تخون قارئها !
فانهضي ،،
واخلعي عنكِ كفن الورقة البيضاء
وتعري من السطور والبدايات والأوزان
اتبعي النجم البعيد ..فقط
جدي سمائك الأم.. فقط
ستكون لكِ
أرضًا .. ووطنًا .. وتاريخًا.. ومجدًا !
والعني كل القصائد التي ..
نامت على حجرك في المساء
وفي الصباح ماتت قبل الصدى !



يا أنتِ أخرى لستُ أعرفها.
اجيبي قاتلك
كيف يكون الموت ميلادًا ؟!
حضرتُ دفنك .. أعترفُ.
رأيت جثتك القبيحة
ووجهكِ الملوث بالبراءة
وعشقك الصوفي !


ما شأن حزن البلاد بحزنكِ
والخطايا التي ارتكبها الطغاة ..بطهركِ !


يا أنتِ أخرى لستُ أعرفها
هذه قصيدةٌ عنكِ أخيرة
أمارس فيها عهر الأعتراف
وأشتري من شيطان الشعر فردوسًا
-صك غفران-
كي أحررك
من ذكرايّ القديمة
ومن سجنك الأول
كي أهمسِ إليكِ بالحقيقة
في سكون الليل
"كم أنتِ جميلة!"



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق